أفضل 5 أنشطة عائلية في الدوحة

06 Aug 2018

تشكّل العاصمة القطرية الدوحة مقصداً مثالياً لقضاء العطلات العائلية، فهي تجمع بين الحداثة والتاريخ، والتطوّر المستقبلي والتقاليد لتمنح زوّارها مزيجاً مُلهماً يستحق الاستكشاف. وترضي الدوحة رغبات زوّارها سواء كنت تريد الانغماس في تاريخها المذهل، أو الاستمتاع بيومٍ هادئٍ على الشاطئ أو القيام بتجربةٍ مثيرة في أحد منتزهات الألعاب.

ميغابوليس، اللؤلؤة

تشتهر جزيرة اللؤلؤة الاصطناعية اليوم بلقب "الريفييرا العربية"، وهي تحتوي على مركز ميغابوليس الترفيهي الفائق الحداثة الذي يُناسب جميع توجّهات العائلة. يحتوي هذا المركز على كافّة أنواع الأنشطة وهو المكان المناسب للاحتماء من حرارة النهار لأنّه يقع في مكانٍ مسقوف. ويحتوي المركز على مجموعةٍ من ألعاب المحاكاة التي تُرضي شغف محبي التقنيات الحديثة، كسيارات الفورمولا وان ومقاتلات "اف 16" إضافةً إلى وجود صالة بولينغ عصرية، وهي المكان الأنسب لجميع أفراد العائلة.  

كما تنتشر مناطق الألعاب الشاسعة، وبرك السباحة وطاولات السنوكر إضافةً إلى فرصة ممارسة الغولف بإشراف محترفين من رابطة محترفي الغولف. ويحتوي المركز أيضاً على ركنٍ مميّز للمطاعم حيث يمكنك أن تختار ما تشتهيه من ألذ وأشهى الأطباق لكي تكمل جولتك بنشاط. 

شاطئ كتارا

تمّ افتتاح قرية كتارا الثقافية عام 2010، وهي تقع في ضواحي العاصمة الدوحة. وتشهد هذه القرية حالة ازدهارٍ ثقافيّ، كما تزخر بصالات الفنون التي تستحق الاستكشاف وهي مكانٌ على نقيض ناطحات السحاب العصرية التي تملأ سماء الدوحة. أمّا أكثر ما يميز قرية كتارا بالنسبة للعائلات فهو شاطئها الذي يستقبل الزوّار من التاسعة والنصف صباحاً وحتّى غروب الشمس ليستمتعوا بالرمال الذهبية التي تمتدٌ بطول 1,5 كيلومتر مجّاناً. ويوفّر الشاطئ الكثير من الأنشطة المائية كالتزلّج على الماء، والتزلّج على الركبتين والإبحار بالمظلات إضافةً إلى منطقة ألعاب مخصّصة للأطفال وهي المكانُ المثاليّ إذا كنت بصحبة أولادك.   

منتزه أكوا بارك المائي 

لا مكان أفضل من منتزه أكوا بارك المائي لقضاء يومٍ حافلٍ بالإثارة، والاستمتاع بالطقس المشمس مع أفراد العائلة داخل أحواض الماء المنعش. يحتوي هذا المنتزه على العديد من أحواض السباحة، والتي تشمل حوضاً للاسترخاء حيث يمكنك الاستمتاع بمشروب منعش، أو القيام بتجربةٍ مثيرة في إحدى المنزلقات التي تناسب جميع الأعمار. ويحتوي هذا المنتزه أيضاً على بعض المزايا الخاصّة التي تزيد من تميّزه مثل ستينغراي سيرف ماشين وهي أوّل حلبة ركوب أمواج في العالم، وكهف الجاكوزي إضافةً إلى خليج القراصنة وهي منطقة مخصّصة لألعاب الأطفال.  

سوق واقف 

تستمرّ الدوحة بالتطوّر والنموّ حيث أصبحت معظم أنشطة التسوّق محصورةً بمراكز التسوّق الحديثة المكيّفة، ولكن رحلتك إلى الدوحة لن تكتمل دون زيارة سوق واقف التقليدي، والذي ينتصب اليوم في موقعٍ كان مركزاً لسوق البدو لعدّة قرون، ولكنّه تحوّل اليوم إلى سوقٍ شاسعة حديثة تحافظ على المظهر التقليدي الذي كان سائداً في القرن التاسع عشر. يتألّف السوق من متاهةٍ من الأزقّة والساحات والأبنية القطرية المرمّمة، وهو المكان المثالي لتعيش أجواءً فريدة، وتشاهد رياضة الصيد بالصقور التقليدية، وتجرّب بعض الأطباق المحلية إضافةً إلى شراء البضائع المميّزة.

متحف الفنّ الإسلامي 

متحف الفنّ الإسلامي هو أكثر المعالم العمرانية لفتاً للأنظار في الدوحة، وهو من تصميم المهندس المعماري الذي صمّم متحف اللوفر، ويقع هذا المتحف مقابل الرصيف البحري. يمتاز المتحف بموقعه الجميل حيث تحيط به المروج المرسومة بعناية وأشجار النخيل إضافةً إلى الخندق المائي الحقيقي. ولا يقل داخل المتحف روعةً عن محيطه الخارجي، حيث سيبهرك التصميم الحديث المستوحى من العمارة الإسلامية التقليدية، وهو يضمّ أكبر مجموعة من الفن الإسلامي في العالم. وقد تكون كثرة المعروضات أمراً مرهقاً بالنسبة لك لذلك يمكنك الاستعانة بالجولات الإرشادية التي تستمرّ لمدّة أربعين دقيقة وتمكّنك من رؤية مجموعات المُقتنيات الدائمة. 

تضعك فنادق بريميير إن الدوحة على مقربةٍ من كافّة هذه المعالم، وهي المكان المثالي لقضاء عطلةٍ ممتعة مع عائلتك في هذه المدينة الجميلة.