أفضل الأنشطة في الدوحة

31 Jan 2018

تجمع مدينة الدوحة بين التاريخ والحضارة المعاصرة بمشهدها العمراني الفائق الحداثة والدائم التغيّر، وهو ما يجعلها وجهةً مميّزة ومذهلة تزخر بالمعالم السياحية الفريدة التي لن تجد لها مثيلاً في أيّ مكان. وفيما يلي مجموعة مختارة من أفضل الأنشطة في مدينة الدوحة، وبعض النصائح حول أماكن الإقامة التي تضعك في قلب الحدث.

متحف حصن الكوت

بُني هذا الحصن المهيب عام 1880 كسجنٍ ومركزٍ للشرطة ولم يكن منشأة عسكرية، ولكنّه لا يحتوي اليوم في زنزاناته إلّا على الكنوز النفيسة التي تعطيك صورةً معبّرة عن تاريخ المنطقة. كما يمكنك في هذا الحصن شراء الهدايا والتذكارات الفريدة التي يقوم الفنانون والحرفيون المهرة بصنعها.

متحف الفنّ الإسلامي

بُني هذا المتحف على جزيرةٍ خاصّة به، وهو يحتوي على مجموعةٍ هامّةٍ جدّاً من المقتنيات. ولا يقلّ هذا البناء أهميّة عن المقتنيات المذهلة التي يحتويها والعروض التي يستضيفها، والتي تأخذك في رحلةٍ ممتعة إلى أفضل عوالم الفنّ الإسلامي في الإمارات وحول العالم. ويمكنك الدخول إلى هذا المتحف مجّاناً، بينما تتطلّب المعارض الخاصّة المؤقتّة دفع رسم دخول بسيط. أمّأ إذا كنت تفضّل الفنّ المعاصر فننصحك بزيارة المتحف: المتحف العربي للفنّ الحديث، حيث ستكتشف كيف تطوّر الفن الإسلاميّ في القرن الحادي والعشرين، وستشاهد معارض أفضل الفنانين العرب في الوقت الحاليّ.  

المعالم الجوفية

تنتشر معظم معالم المدينة فوق سطح الأرض، ولكن توجد تحت سطح الأرض أيضاً بعض المواقع المذهلة. حيث تنتشر الكهوف الجوفية بكثرة في المنطقة، ومن أبرزها كهف دحل المسفر الذي يقع شمال طريق سلوى، ويبلغ عمقه 40 متراً وهو مليء بتشكيلات الكلس الصلب التي تضفي عليه جوّاً من السحر، وتجعله من المعالم الفريدة والخالدة.

سوق واقف

يعدّ سوق واقف أكبر الأسواق التقليدية وأفضلها في الدوحة، ولكنّ المدينة تزخر أيضاً بمراكز التسوّق الحديثة التي تنتشر في جميع المناطق. ويضمّ هذا السوق سوق الصقور حيث يوجد كلّ ما يتعلّق بهذه الطيور المهيبة تحت سقفٍ واحد، بما في ذلك الصقور أنفسها، حيث يمكنك رؤيتها في الساحة الخارجية والتعرّف على تقاليد رياضة الصيد بالصقور.

الرصيف البحري (الكورنيش)

تشكّل هذه الواجهة الشاطئية الشاسعة قلب المدينة، وهي تزخر بالمنتزهات الهادئة، والمقاهي، وأماكن الاسترخاء والرمال الناعمة التي تغمرها مياه البحر النقيّة. ويشهد هذه الرصيف إقبالاً كبيراً في فترة المساء حيث يشكّل الموقع المثالي للمشي بعد تناول العشاء في أحد مطاعم الدوحة الفاخرة. وننصحك بألّا تضيّع فرصة التقاط الصور التذكارية في نهاية الرصيف البحري حيث يوجد نصب اللؤلؤة العملاقة، وهو نصبٌ تذكاريٌ مذهل للؤلؤةٍ عملاقة تمثّل أصل المدينة التي كانت قريةً لصيد اللؤلؤ.

مسجد الإمام عبد الوهّاب

يمنح مسجد الإمام عبد الوهّاب زوّاره فسحةً للسلام والسكينة بقبابه البالغ عددها 99 قبّة وزخارفه البديعة. ولا بدّ من تذكّر الطابع الديني للمكان وأهميّة ارتداء ملابس مناسبة والتقاط الصور في الأماكن المخصّصة فقط.

أماكن الإقامة

من المهمّ أن تختار الفندق المناسب الذي يمنحك الموقع الأفضل لرؤية كافّة المعالم وممارسة أفضل الأنشطة في الدوحة. ولن تجد أفضل من فندق بريميير إن مدينة الدوحة التعليمية، الذي يمتاز بمرافقه المريحة، وأسعاره المقبولة وأجوائه العائلية، إضافةً إلى قربه من مراكز التسوّق والترفيه والمعالم الأبرز في وسط المدينة. كما يمتاز هذا الفندق بمواقف السيارات الفسيح وخدمات النقل المميّزة التي تمكّنك من استكشاف المناطق البعيدة بكلّ أريحية قبل العودة إلى الفندق والاسترخاء في أحواض السباحة، أو ممارسة الرياضة أو التمتّع برفاهية أحواض الفقاعات.